أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

أيهما أفضل: جلاكسي S7 إصدار Snapdragon 820 أم Exynos 8890

العام الماضي أصدرت سامسونج هاتف غلاكسي S6 مدعما بمعالجها الخاص Exynos 7، و كلنا نعلم السبب الذي جعل سامسونج تتجنب استخدام معالج كوالكوم في تلك المرة. ثم عادت الشركة لتقليدها المتبع بإصدار هاتف الأخير غلاكسي S7 بإصدارين يختلفان في المعالج.

 حيث سيطرح الهاتف في بعض اﻷسواق مدعما بمعالجها الخاص Exynos 8890، و في بعض اﻷسواق بمعالج كوالكوم الجديد Sanpragon 820. الأمر الذي يثير أسئلة من نوع، من الذي سيحصل على صفقة أفضل هنا؟ ما هي أوجه الشبه والاختلاف؟، لنلقي نظرة سريعة على معالجات الهواتف الذكية بنظام أندرويد في عام 2016.

■ رقاقات المعالجة المركزية الرئيسية لهواتف أندرويد 2016.

هناك ثلاث رقاقات معالجة مركزية رئيسية برزت للسطح حتى اﻵن و هي، معالج هواوي Kirin 950، معالج كوالكوم Snapdragon 820 و معالج سامسونج Exynos 8890. و ينضم اليهم لاعب رئيسي رابع هو معالج ميدياتك Helio X20. و الذي سيظهر برفقة عدد من الهواتف الذكية من الفئة المتوسطة و العالية من الشركات الصينية. لكنه سيأخذ وقتا قبل دخوله إلى السوق بعد أن تم اﻹعلان في مايو عام 2015. حيث يعد اول معالج للهواتف الذكية يعمل بعشرة أنوية.



لنبدأ بمعالج هواوي الخاص Kirin 950 الذي يعمل به هاتف Mate 8 و يتوقع ان يعمل به هاتف الشركة المرتقب P9. هذا المعالج عبارة رقاقة بثمانية انوية بمعمارية 64 بت. و مبني على معمارية LITTLE تماما مثل معالجات اكسينوس. كما انه مبني على تقنية 16 نانومتر التي تعد اقل من الناحية التقنية من تقنية 14 نانومتر المستخدمة في منافسيه.

 يستخدم المعالج انوية Coretex-A72 التي تتولى المهمام العادية المتطلبة للطاقة، و تتولى مجموعة انوية Coretex-A53 المهام الخفيفة. و يحمل في الوقت نفسه معالج الرسوميات Mali T880 الشبيه بنظيره في معالج سامسونج، و لكن مع اربعة انوية فقط. الرقاقات الرئيسية الاخرى كوالكوم سنابدراجون 820، رباعي النوى و إكسينوس 8890، ثماني النوى. اﻷول ستعمل به غالبية الهواتف الراقية بنظام أندرويد هذا العام، بينما تستخدم سامسونج معالجها حصريا في هواتفها الرائدة.

■ غلاكسي S7 ما المعالج الذي ستحصل عليه؟

هواتف غلاكسي S7 في اسواق الولايات المتحدة والصين ستعمل برقاقة سنابدراجون 820، بينما في بقية أسواق العالم (بما في ذلك المملكة المتحدة) ستعمل برقاقة إكسينوس 8890. تماما كما حدث من قبل في في هاتف غلاكسي S5 في 2014.

■ معالجين من اجل هدف واحد.

كلا المعالجين تم صناعتهما من قبل شركة سامسونج، وكلاهما تمت صناعتهما باستخدام تقنية 14nm الرائدة من العملاق الكوري. و تعتبر أصغر رقاقات معالجة للهواتف للذكية متاحة تجاريا في الوقت الراهن، وهذا يعني ان هذه الرقاقات يمكنها تحقيق مكاسب كبيرة في الأداء مقارنة بالطرازات السابقة و يعود إلى زيادة كفاءتهما على مستوى الطاقة.

هناك اختلافات في النهج المتبع في بناء هاتين الرقاقتين. كما ذكرنا سابقا، فقد اعتمدت سامسونج في بناء معالجها على معمارية big.LITTLE المألوفة التي تعتمد على مجموعتين من اﻷنوية الرباعية، تغمل كل مجموعة منها وفقا لطبيعة المهمام التي تجري على الجهاز. المجموعة الأقوى في هذه الحالة، تتضمن أربعة انوية مخصصة من نوع إكسينوس M1. والتي تفوق سرعتها بنسبة 30 % من نظيرتها في رقاقة إكسينوس 7.

كوالكوم، من جهة أخرت، تحولت ﻹستخدام أربعة من أنوية كريو المخصصة في رقاقتها الجديدة سنابدراجون 820، و التي تنقسم بدروها إلى مجموعتين من اﻷنوية الثنائية. مجموعة تتولى القيام بالمهام الخفيفة التي تتطب طاقة منخفضة، والآخرى تتولى المهام التي تتطلب طاقة عالية. وفقا للشركة هذه اﻷنوية أقوى بمرتين من نظيرتها المستخدمة في المعالج السابق سنابدراجون 810.

■ ما الذي قالته سامسونج في هذا الشأن؟

عقب نهاية مؤتمر سامسونج للكشف عن هاتف غلاكسي S7 في معرض MWC ببرشلونة نهاية الشهر الماضي، و اثناء تجربة مجموعة من المهتمين بالتقنية للاجهزة الجديدة، ذكر فريق الشركة ان الفروقات بين المعالجين في ادنى الحدود. و اضاف الفريق ان المستخدم سيجد زيادة بنسبة 64% في اداء المعالج المركزي CPU، و زيادة بنسبة 30% في معالج الرسوميات اكثر من السابق في كلا الرقاقتين. بعبارة أخرى، من المتوقع ان نشهد قفزة مماثلة في أداء المعالجين للأفضل بالمقارنة مع رقاقة إكسينوس 7 المستخدمة في هواتف غلاكسي S6.

■ اختبارات الاداء القياسية.

ليس هناك طريقة أفضل - نظريا - للمقارنة بين اثنين من المعالجات من مقارنة ادائهما خلال مجموعة من الاختبارات القياسية المعتادة. بالطبع سنكون بحاجة إلى الانتظار للحصول على هذه الاجهزة بين أيدينا للتأكد بشكل نهائي، ولكن تم بالفعل إجراء بعض الإختبارات الأولية لكلا المعالجين. فكيف كانت النتيجة؟

تم اختبار كلا إصداري غلاكسي S7 على منصة Geekbench 3. هذه الأداة القياسية ذات الشعبية تقوم بقياس اداء النواة الواحدة للرقاقة وأداء الانوية المتعددة، باستخدام اختبارات تحاكي سيناريوهات استخدام الجهاز على ارض الواقع. كانت خلاصة النتائج المبدئية ﻹختبار إصدار هاتف غلاكسيS7 مع رقاقة إكسينوس 8890 تفوقه في اختبار اﻷنوية المتعددة برصيد 5946 نقطة مقابل إصدار رقاقة سنابدراجون 820 برصيد 4979 نقطة. ومع ذلك، اختلف الامر في اختبار النواة الواحدة، حيث تفوق معالج سنابدراجون محققا 2282 نقطة بينما حقق معالج إكسينوس 1873 نقطة.

مرة أخرى، وهذه هي نتائج اختبار النماذج الاولية للهاتف، و قد يختلف اﻷمر في النماذج النهائية للهاتف. ولكن يبدو ان معالج سامسونج توج نفسه في أداء الأنوية المتعددة، والتي تتعلق بالمهام العالية مثل الألعاب. كوالكوم، من ناحية أخرى، يبدو أنها تتبنى وجهة نظر أبل في التركيز على أداء النواة الواحدة التي لا تزال تتولى غالبية المهام العادية اليومية على الهواتف المحمولة. عموما في نهاية المطاف اﻹختبار الحقيقي لكل هاتف يحكم عليه من ادائه بين يدي المستخدم، فإختبارات منصات الاداء القياسية رغم اهميتها و كونها تعطي لمحة عما يتوقع من اداء الهاتف، إلا اننا لا يجب نعتمد عليها للحكم بشكل نهائي على اي هاتف.

ليست هناك تعليقات: