أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

خلفان البدواوي: الكلمة الأولى والأخيرة في عمان لـ(قابوس) ومصالح نظامه

قال الناشط السياسي العماني خلفان البدواوي، إن الكلمة الأولى والأخيرة في عمان حاليا هي للسلطان قابوس بن سعيد فقط، ومصالح نظامه وليست مصالح الشعب والإنسان، مشيرا إلى أن مجلس "الشورى" في عمان من الإسم هو للشورى فقط، وباللغة العربية يعني تقدم إستشارات يتم قبولها أو رفضها.

وأضاف في سلسلة تغريدات له على حسابه بتويتر: "إذا أراد الإنسان أن يكون حرا وملك نفسه فلا ينتظر أن يعتمد على حكومة لتطعمه وتوظفه وتعلمه كيف يتحدث وكيف يلبس وكيف يعيش"، موضحا أن هناك الكثير من الخدمات والآليات المقدمة من قبل نظام قابوس هدفها ريعي وليس إنتاجي وتربي الفساد والمحسوبية والتبعية العمياء.
 الكلمة الأولى والأخيرة في عمان لـ(قابوس) ومصالح نظامه

وأشار "البدواوي" إلى أن الاعتماد على سلطة النظام السلطاني المستبد بدون تفكير حر ينمي الإنتاج والتطور مثل الترقيات والتوظيف الحكومي (حتى في وزارات ليس من المفترض وجودها كالأوقاف والإسكان والديوان والشؤون القانونية والإعلام وغيرها)، لافتا إلى أن البعثات الدراسية للخارج ومنح الأراضي والدعم الحكومي في كل شيء وهيئات وحتى أسماء الوحدات سميت بإسم النظام لأنها تعمل لصالحه.



وأوضح أن المشكلة أنه بعد أكثر من ٤٥ عام يعتقد الشعب أنها جزء من حقوقه، ولهذا يجب أن يضحي ويعتمد على نفسه، قائلا: "في عمان لو أراد الشعب التغيير والديمقراطية فيجب أن يضحي ويغير من فكر النظام شكليا وجوهريا".



وأكد "البدواوي" أن خارطة الطريق للديمقراطية في عمان تبدأ بعد تغيير النظام وصحوة الإنسان بإنشاء جمعية سياسية لإنشاء دستور والمبادئ العامة للجمهورية العمانية ومن ثم تنشئ أحزاب سياسية مبنية على مصالح إنسانية يمنع فيها القبلية والدينية والمذهبية والمناطقية وممكن نتعلم من أخطاء الغرب في تطبيقهم.

ولفت إلى أن الأحزاب السياسية هي مرحلة متقدمة في الديمقراطية بديل عن القبائل والمذاهب الدينية وتقوم على البرامج الإنتخابية المبنية على مصالح المنتخبين.

ليست هناك تعليقات: