أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

مدير الاستخبارات المركزية: أوراق ستنشر قريبا تبريء ساحة السعودية من هجمات 11 سبتمبر

قال مدير المخابرات المركزية الأمريكية، جون برينان، إنه يتوقع نشر 28 صفحة مصنفة "سرية" من تقرير للكونغرس الأمريكي عن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، لافتاً إلى أن هذه الصفحات "ستبرئ ساحة المملكة من أي مسؤولية عن تلك الهجمات".

وفي تصريح لقناة "العربية"، أضاف برينان، السبت: "أعتقد أن الصفحات الثماني والعشرين سيتم نشرها، وأنا أؤيد نشرها، والجميع سيرى الأدلة على أن الحكومة السعودية لا علاقة لها بتلك الهجمات".


وكانت أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول قد رفعت دعوى قضائية ضد الحكومة السعودية، غير أن المحكمة الفيدرالية قضت برفضها العام الماضي، بسبب الحصانة التي تملكها المملكة في هذه القضية. وتفرض السلطات الأمريكية السرية على 28 صفحة من التحقيقات المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وهي الصفحات التي يتوقع رئيس المخابرات المركزية نشرها،

ويقال إن هذه الصفحات تشتمل على معلومات عن دور الحكومات الأجنبية في العملية. ويطالب المسؤولون السعوديون بالكشف عن هذه الصفحات المفروض عليها السرية منذ عام 2003، قائلين إن ذلك سيمنحهم الفرصة للدفاع عن أنفسهم ضد الاتهامات بالتورط في الهجمات. وفي أبريل/نيسان الماضي، نقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين قولهم: إن المملكة "حذرت من أنها قد تبيع أصولاً تقدر بمليارات الدولارات في أمريكا، إذا تم تمرير مشروع قانون في الكونغرس يسمح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر وهجمات إرهابية أخرى، بمقاضاة حكومات أجنبية".

كما تحدثت الشبكة عن سعي إدارة الرئيس باراك أوباما "للضغط بقوة" على الكونغرس لمنع تمرير مشروع القانون، فيما حذر مسؤولون كبار في وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين في مارس/آذار الماضي، أعضاء لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، من أن تمرير مشروع القانون "قد يعرض الاقتصاد الأمريكي للخطر". وبدوره حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في فبراير/ شباط الماضي، بأن مشروع القانون "قد يكون له عواقب وخيمة إذا تم تمريره".
ولم يسبق توجيه أي اتهام للحكومة السعودية، الحليفة للولايات المتحدة، في هجمات سبتمبر، كما نفى المسؤولون السعوديون أي علاقة لهم بالهجمات، ولكن 15 شخصاً من الـ19 الذين نفذوا الهجمات كانوا يحملون الجنسية السعودية.
المصدر-شؤون خليجية

ليست هناك تعليقات: