أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

السبب الحقيقى لإنسحاب الإمارات من عملية عاصفة الحزم

علامات استفهام عديدة ومثيرة للقلق أثارها تلويح وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش بأن الإمارات أنهت مهمة جنودها باليمن، الأمر الذي اعتبره مراقبون ما يشبه "انسحاب إماراتي أحادي الجانب"، ومؤشر ضمني على تأكيد الاتجاه لانفصال الجنوب، والوقوف بالعمليات عند هذا الحد بما يعني عدم المشاركة في تحرير صنعاء، الأمر الذي يعكس تضارب في أجندات الرياض وأبو ظبي.



 وانسحاب إماراتي مفاجيء بينما هناك انسداد في العملية السياسية ومشاروات الكويت، وتعنت حوثي غير مسبوق، فهل هناك خلافات إماراتية سعودية مكتومة، وهل ينذر الموقف الإماراتي بتفكك التحالف العربي في اليمن بقيادة الرياض، والذي تعد الإمارات شريك استراتيجي مهم داخله باعتبارها القوة الثانية بالتحالف؟.


 فهل أصبحت الرياض وحيدة في اليمن في مواجهة إيران؟ انسحاب إماراتي أحادي الجانب تحرك نوعي وصفه مراقبون "بانسحاب إماراتي أحادي الجانب"، حيث اعتبر وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش" أن الحرب في اليمن انتهت عمليا لجنود بلاده، مشيرا إلى أن الإمارات ترصد الترتيبات السياسية على هذا الصعيد في الوقت الراهن.

وأضاف أن دور بلاده الأساسي، في ما يتعلق بعملية "عاصفة الحزم" في اليمن، صار يقتصر على تمكين اليمنيين في المناطق المحررة.ولفت قرقاش النظر إلى أن الأزمة اليمنية استنفدت الأدوات السياسية في ظل استمرار الدعم الإيراني، ولم يبق إلا أن يكون هناك قرارا حاسما، دون أن يوضح طبيعته، في إشارة ضمنية إلى الانفصال.

جاء ذلك في محاضرة ألقاها قرقاش الأربعاء 15 يونيو/حزيران تحت عنوان "الإمارات والتحالف وأزمة اليمن: القرار الضرورة"، نشر مقتطفات منها حساب أخبار الشيخ محمد بن زايد ولي العهد في إمارة أبو ظبي على موقع "تويتر". أي أهداف تحققت؟ وأعاد وزير الخارجية الإماراتي إلى الأذهان، أن الأهداف الثلاثة لعملية "عاصفة الحزم" التي انطلقت في الـ26 من مارس/آذار 2015 بقيادة السعودية تلخصت في "العودة إلى المسار السياسي، وعودة الشرعية، والرد على التدخل الإيراني".

 وتابع إن "عاصفة الحزم حققت الأهداف المرجوة منها، وبفضل جهود جنود الحق تمكنّا من ردع التدخل الإيراني في المنطقة، ومنعنا إقامة حزب الله في جنوب الجزيرة العربية، وكان البناء السياسي للتحالف الذي أدارته الرياض باقتدار، رسم الأهداف الضرورية من دون التوسع فيها، الأمر الذي أوجد إطاراً استراتيجياً يدرك التحولات الدولية والإقليمية التي يعيشها العالم والمنطقة". وأضاف أن «الوقوف مع الرياض هو حجر الأساس في الحفاظ على أمن المنطقة،

وأمن السعودية جزء من أمن الإمارات، وأمن الإمارات جزء من أمن السعودية، وهذه الحال تنطبق على دول مجلس التعاون الخليجي كافة». وأكد أن «الأداء السياسي والعسكري للإمارات فاجأ المراقبين، وكان السند الأساسي للسعودية والتحالف في هذا الامتحان العسير».

يأتي الموقف الإماراتي بتوقيت شديد الحساسية واليمن يقف على مفترق طرق بين خيارات الحل السياسي المتعثر، والحسم العسكري الذي تدفع إليه إيران والحوثي وصالح بقوة.هذا، وتستمر عمليات التحالف تحت اسم "إعادة الأمل"، بتغطية جوية توقفت شبه كليا مع بدء مشاورات السلام في الكويت قبل شهرين، وغموض الصورة عما إن كان التحالف قرر الحسم سياسيا أم سيواصل عملياته العسكرية حتى النهاية.

ويرى مراقبون، أن القرار الحاسم الذي ينتظر المناطق المحررة هو قرار الانفصال وهو ما قصده الوزير قرقاش حيث تسعى دولة الإمارات المشاركة في التحالف العربي للترتيب للانفصال. وكانت قد مرّت مشاركة الإمارات في عاصفة الحزم، خلال عام وعدة شهور، بعدة مراحل، ذهب مراقبون في بعض تلك المراحل للقول إن "الإمارات لديها مشروع مختلف تماما عن دول التحالف، واعتبروا أن "الإمارات سعت منذ اللحظة الأولى لمشاركتها في حرب اليمن إلى تشكيل منطقة نفوذ لها، إلا أن تلك الأماني تلاشت؛ بسبب تعقيد الأوضاع، وذهاب الطرفين المتحاربين للتفاوض في الكويت".
المصدر-شؤون خليجية

هناك تعليق واحد:

  1. لا ادري بعد انسحاب الامارات العربيه من تحالف عاصفه الحزم وهوي قوه لايستهان بها ف التحالف كيف تسير الامور ف الشقيقه السعوديه وهل للمعارك ف اليمن نهايه لان الحرب ع الحوثيين ف اليمن طالت اكثر من اللازم وكل المتوقعون للاحداث تساؤلوا لماذا لم تحسم دول التحالف الحرب في اليمن لصالحها عموما المعني في بطن الشاعر بدون (م) لاانهاء ولا نهايه للحرب للحرب ف اليمن

    ردحذف