أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

الأهرام المصرية: إثيوبيا تفكر في ردم النيل على مصر لأسباب دينية عقائدية, تفاصيل

لم تكن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو لدول حوض نهر النيل بإفريقيا منذ عدة أيام ورغبة إثيوبيا بمنح إسرائيل مقعد كمراقب فى الاتحاد الافريقي، والإعلان عن قيام إسرائيل بإدارة كهرباء سد النهضة، الذي من شأنه سيؤثر علي حصة مصر من نهر النيل إلا صورة حقيقية من البعد الديني اليهودي، الذي تؤمن به العقيدة الإثيوبية والإسرائيلية فيما يتعلق بنهر النيل.(هذا التحقيق منقول من موقع جريدة الأهرام المصرية بتاريخ 8 يوليو 2016 و رابط المصدر بنهاية المقال) .

ويؤكد الباحث فرج قدري الفخراني، المتخصص في الدراسات العبرية واليهودية بجامعة قنا لـ "للأهرام الزراعي"، إنه بجانب وجود اليهود الفلاشا في إثيوبيا فإنه في القرن الـ 18 الميلادي، ظهرت كتب بكنائس الحبشة ذات طبيعة يهودية، ومنها سفر اليوبيل، سفر ادم وحواء، سفر وصايا أبناء يعقوب، اسفار خارجية، وهي كتب كانت تؤكد علي البعد الديني لنهر النيل الذي تراه العقيدة اليهودية المتأصلة في الإثيوبيين من ناحية والحدود الطبيعية للدولة اليهودية الاسرائيلية من ناحية أخرى.
إثيوبيا تفكر في ردم النيل على مصر لأسباب دينية عقائدية, تفاصيل

وأضاف الفخراني،انه وفقا للرواية اليهودية، فإن نهر النيل من أنهار الجنة الأربعة في الأرض، وحدا طبيعيا لإسرائيل اليهودية التي أعطاها الرب لهم، كما أنه وفقا للرواية، تعتبراليمن سببا رئيسيا للعلاقات المتأصلة بين يهود إسرائيل ويهود الحبشة، بسبب احتلال اليمن للحبشة وقيامها بتعليم أهالي الحبشة اللغة الأمهرية، إحدي سلالات اللغات السامية المختلفة.

ويهود اليمن اقدم يهود العالم، ومن سلالة اليهود النقية التي تمتد السبي الثاني الذي وقع في عام 70 ميلادية، وهم سلالة نقية كيهود بلاد الحجاز شبه الجزيرة العربية والعراق، وهم يهود متمسكون مثل يهود الفلاشا في إثيوبيا.
الأهرام المصرية: إثيوبيا تفكر في ردم النيل

وأضاف الفخراني، أن يهود اليمن القدامى، الذين صدروا الديانة للحبشة واللغة، كانوا مختلفين عن اليهود الحاليين، فهم يهود يقبلون الآخر ويؤمنون بالتعددية الدينية، لافتا أنه وفقا للرواية اليهودية تمتد العلاقات بين يهود إسرائيل ويهود إثيوبيا لعصر سيدنا سليمان، بسبب يهود اليمن الذين صدروا الديانة اليهودية للحبشة، وهي علاقة تمتد منذ القرن السادس قبل الميلاد.. "في ذلك اليوم عقد مع إبراهيم ميثاقا قائلا لنسلك اعطي هذه الأرض من نهر مصر الي النهر الكبير نهر الفرات".. هذا ما تؤكده التوراة التي كانت تنظر لنهر النيل بأنه عطية الرب لإبراهيم ونسله إسحاق ويعقوب والاسباط الاثني عشر دون ذرية إسماعيل جد العرب.

ويوضح الفخراني، اليهودية ونظرتها لنهر النيل بأنه عطية الرب لإبراهيم وذريته من نسله إسحاق ويعقوب والأسباط فقط دون إسماعيل، هي التي أججت الصراع بين العرق الحبشي والعربي، اللذان يعتبران من نسل سيدنا إسماعيل في الفكر اليهودي، وهو الذي نقل العداء والكراهية المتفشية.

ويؤكد الفخراني صاحب الدراسات العبرية، إنه رغم المبادرات الطيبة التي قدمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للجانب الإثيوبي وقيامه بزيارة البرلمان الإثيوبي إلا أنهم يصممون علي إعلاء لغة الاقصاء وعدم الحوار، لافتا أن الجانب الإثيوبي يؤمن بلغة الصراع بسبب أن المصريين في عقليتهم كانوا سببا للكراهية بين اليهود القدامي والفراعنة، وفي ذات الوقت هم من نسل سيدنا إسماعيل الذي لم يعطه الرب نهر النيل كعطية.

الصراع علي نهر النيل بين مصر والأحباش امتد لسنوات طويلة، فهم هددوا بردم نهر النيل وعدم وصوله لمصر قبل أن يتولي محمد علي باشا حكم مصر، مما اضطره للقيام بفتح السودان لتأمين المنابع ضد تهديدات الجانب الأثيوبي بمنع نهر النيل عن مصر.

ويؤكد الفخراني أن اليمن التي صدرت الديانة اليهودية للحبشة، كانت حاضرة أيضا في الصراع الذي ظهر حتي في الكتب الشعبية، وظهر جليا في العصر الملوكي.

ففي سيرة سيف ابن يزن الشعبية التي كتبت في مصر في العصر المملوكي منذ 600 سنة، وهو يمني عربي، بدأ الصراع، حيث كان سيف بن زي يزن يحكم مصر آنذاك، كما كتبته السيرة الشعبية، وبدأ صراع بينه وبين ملك الحبشة من أجل كتاب النيل، وهو كتاب سحري من يمتلكه يتحكم في نهر النيل ويتصرف في مقاديره ومنابعه ويتحكم في عنفوانه الهادر.

ويؤكد الباحث فرج قدري الفخراني، استاذ الدراسات العبرية بجامعة قنا، وصاحب دراسة تصنيف السيرة الشعبية – سيرة بن زي يزن – رقم 1، أن السيرة الشعبية المصرية استطاعت تمثيل الصراع علي نهر النيل في السيطرة علي الكتاب السحري، حيث استطاع سيف ابن يزن وعدد من ابنائه الذين هم مصر وبولاق والجيزة الانتصار علي الحبشة بعد دخولهم في حروب من أجل السيطرة علي كتاب النيل.( المصدر)

هناك 10 تعليقات:

  1. كل ده موجود فى بروتوكولات صهيون-الخطر اليهودى- الصادر فى 1897 وترجمة خليفة التونسى سنة1951 وهى موجودة على الانترنت لمن يريد ان يفهم ويعى ما يحدث الان فى الشرق الاوسط والعالم كله الان.

    ردحذف
  2. هل يمنعون ما ذكرة الله فى كتابة العزيز بإلتقاء الماء العذب مع الماء المالح ولا يختلطان ( ﴿وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَحْجُوراً﴾)

    ردحذف
  3. كتب لى الصديق ممدوح نفادى على الخاص يعاتبنى على تأييدى لبشار الأسد " الذى دمر سوريا من أجل كرسى زائل " على حد تعبيره وفهمه
    فكتبتُ له الرد التالى : -
    نحن لا نتمسك بالأسد من أجل سواد عيونه بل نتمسك بوحدة الدولة السورية ونعارض تقسيمها ونتمسك بمكافحة الإرهاب والتطرف ، ألا يقنعك ما حدث فى اليمن وليبيا والعراق بأن ما يسمى ثورات الربيع العربى ما هى إلا أوهام ومؤامرة أمريكية غربية بدأ نسج خيوطها مع دعوة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس - فى تل أبيب فى يونيو 2006 - إلى إنشاء ما يسمى بالشرق الأوسط الجديد بذريعة أن حدوده السياسية والطبيعية تقادمت ولم تعد تصلح للمستقبل ووضعوا خريطة جديدة للشرق الأوسط تقوم على أساس عرقى ومذهبى وطائفى ، وعلى ضوء هذه القاعدة ستكون هناك دولة كردية شمال العراق ينضم إليها أكراد سوريا وايران وتركيا وما تبقى من العراق ينقسم إلى دولتين شيعية فى الجنوب وسنية وسط العراق ، ثم نأتى إلى السعودية يريدون تقسيمها إلى ثلاث مناطق دويلة شيعية شرق السعودية تنضم لاحقا إلى شيعة العراق ، وإقتطاع المناطق الغربية المحاذية للبحر الأحمر والتى تضم مكة والمدينة تكون دولة مستقلة روحية شبيهة بالفاتيكان ، أما شمال السعودية فيتم ضمه إلى الأردن لتوسيع حدودها مكافأةً لها لدورها العظيم فى إنشاء دولة اسرائيل ( وقد قرأناه فى مذكرات مناحيم بيجين قوله : لولا الملك عبدالله ما قامت اسرائيل ) ، ثم يأتى الدور على مصر فيتم تقسيمها إلى ثلاث دول ، إمارة اسلامية فى سيناء تتبع حماس وينتقل إليها الفلسطينيين بالضفة الغربية والداخل الاسرائيلى ويتنازلوا عن حق العودة وهنا تقوم دولتهم منزوعة السلاح بحيث لا تهدد أمن اسرائيل وتصبح فلسطين كلها خالصة لليهود وتنتهى القضية الفلسطينية ، ثم دولة للنصارى جنوب مصر ينضم اليها أجزاء من شمال السودان وباقى مصر الوسط والشمال تصبح دولة علمانية وغرب مصر ينضم الى ليبيا الغنية بالبترول التى يتم تقسيمها الى ثلاث دويلات متناحرة ، أما سوريا ولبنان فيتم تقسيمها إلى كنتونات مذهبية وعرقية وطائفية وهكذا يعاد تقسيم خريطة سايكس بيكو، أى تقسيم المُقَسَّم من جديد ، وهكذا تنكشف الخطة الأمريكية أو الخدعة الأمريكية لبلقنة المنطقة لصالح اسرائيل وبما يخدم المصالح الأمريكية للإستمرار فى زعامة العالم إقتصاديا وعسكريا وسياسيا وبما يضمن السيطرة على منابع النفط والثروات الطبيعية والمنافذ البحرية .
    ولكن وسط زهول أمريكى وغربى تصدى الجيش المصرى والمخابرات المصرية والجيش السورى لهذا المخطط الخبيث وحطّم أحلامهم .
    صديقى : تسألنى بعد ذلك لماذا تؤيد بشار الأسد ؟ ، يعجبنى فى بشار الأسد صلابة الموقف وصموده ، بشار الأسد عف اللسان ، ألا تلاحظ رغم الأزمة السياسية حاليا بين سوريا والسعودية ومع ذلك لا تجد الإعلام السورى ( بتوجيهات من بشار الأسد ) ينغمس فى تلك الأزمة والخلافات ويغض الطرف عنها ويركز إهتماماته على خدمة مصالح الأمة العربية .
    بشار الأسد ووسائل إعلامه تدرك أن الأزمة الحالية تحتاج إلى العصا وليس إلى الألسن والحوارات المملة . بشار الأسد لا يؤمن بسياسة الإنبطاح فى عالم لا يفهم غير لغة القوة ، بشار الأسد أولا هو ملك يدافع عن ملكه وهذا حقه شرعا وقانونا وثانيا هو يدافع عن الأمة العربية وعمقها الإستراتيجى الشمالى وحائط صد ضد الأحلام التركية الأردوغانية بعودة الخلافة العثمانية من جديدعلى أنقاض الأمة العربية فتركيا لا تنسى للعرب إنقلابهم عليها إبان الحرب العالمية الأولى وإنضمامهم إلى الحلفاء . المزيد على مدونتى
    http://lissy57.wordpress.com/

    ردحذف
    الردود
    1. أحسنت الرد يا أخينا mohammad abdalghany كلامك كله صواب و واقعي و أنا حائر من هذه الفصائل المذهبية المسلحة كم قتلت من مسلمين؟!!! تذرعا تحت شعار الربيع العربى و ثورات التغيير ضد حكّامها الدكتاتوريين حسب زعمهم و لو أحصينا عدد موتى المسلمين في عهد هؤلاء الحكّام و أثناء ثورات التغيير لوجدنا عددهم عظيم في هذه الأخيرة أليست هذه فتنة المستفيد منها إسرائيل و كأن هؤلاء الفصائل المذهبية المسلحة مسخرة لفائدة إسرائيل فالويل لشيوخها و مؤيديها يوم القيامة عند ربّهم و ما الحرب في سوريا و العراق و اليمن و ليبيا و قريبا في السعودية (لا قدّر الله و كفانا من الفتن ) إلاّ من كيد إسرائيل و الغرب إن كنتم لا تفقهون شيئا!!!...

      حذف
  4. أنا متفق تماما مع ما كتبه الأخ mohammad abdalghany

    ردحذف
  5. "هو يدافع عن الأمة العربية وعمقها الإستراتيجى الشمالى"..
    أبالقتل والابادة؟؟ اداريون اغبياء.
    اذا قتلت المعارض: 1- يتولد له الف معارض من اهله واصحابه ومؤيديه.
    2- كما أن قتل نفس بغير نفس يعتبر فسادا في الارض ودمار.
    3- وإن الله لا يصلح عمل المفسدين, ولاتجد الا الخراب بعد الدمار.
    وعلاج المعارض هو الاعتقال:
    1- ينشغل مؤيديه به على امل فك محبسه.
    2- يثنيهم عن اتباع نفس الفكر. ويتحول اتباع المعارضين الى محايدين.
    3- تهدأ البلاد وتنفتح لكل من يريد اصلاحا او تطوير.

    ردحذف
  6. "هو يدافع عن الأمة العربية وعمقها الإستراتيجى الشمالى"..
    أبالقتل والابادة؟؟ اداريون اغبياء.
    اذا قتلت المعارض: 1- يتولد له الف معارض من اهله واصحابه ومؤيديه.
    2- كما أن قتل نفس بغير نفس يعتبر فسادا في الارض ودمار.
    3- وإن الله لا يصلح عمل المفسدين, ولاتجد الا الخراب بعد الدمار.
    وعلاج المعارض هو الاعتقال:
    1- ينشغل مؤيديه به على امل فك محبسه.
    2- يثنيهم عن اتباع نفس الفكر. ويتحول اتباع المعارضين الى محايدين.
    3- تهدأ البلاد وتنفتح لكل من يريد اصلاحا او تطوير.

    ردحذف
  7. والله هو يروح يحرر هضبة الجولان الاول وبعدين يبقى يدافع عن البعد
    الاستراتيجي للامة اي امه

    ردحذف
  8. ما نراه في سوريا لا ينم عن ان رئيسها مسلم وكفى مغالطات وزبانيته الذين يسالون من ربك فاذا قال: بشار الاسد عذبوه وطلبوا تكرار الاجابة وان قال: ربي الله عذبوه حتى الموت
    فحسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  9. أولا "نسل سيدنا إسماعيل" لم يدخل مصر إلاّ بعد الفتوحات الإسلامية أي بعد سيدنا محمد صل الله عليه و سلم فلا وجود لكيانهم في عهد فرعون!!!، ثم ماذا عملت إسرائيل لليهود الفلاشا المرحّلين من إثيوبيا إلى إسرائيل (أرض الميعاد) أين أسكنتهم بتل أبيب؟ أم بحيفا؟ لا طبعا بل بالشريط الحدودي مع لبنان؟؟؟!!! لأن اليهود البيض أسياد و أشراف و أمّا اليهود الفلاشا فهم زنوج و عبيد منبذون من طرف اليهود البيض حتى في الدم لا ينبغي الإختلاط بينهم في المستشفيات أبدا أبدا ثم حكاية إسرائيل الكبرى من جعل الجدار العازل الذي يحدد دولة إسرائيل لما قذفت إسرائيل بصوارخ صدّام طبعا شارون المتطرف فهذا دليل لإسرائيل بأنها خُرافة لم و لن تستطيع تحقيق حلمها مهما أُتِيَت من قوة أما ردم نهر النيل من طرف الحبشة فقد تغرق هذه الأخيرة فيه كطوفان سيدنا نوح أفهم يقسمون رحمة ربك؟ فنهر النيل دولي سخره و جعله ربنا رحمة لكل هذه الدول: كينيا، الحبشة، السودان و مصر

    ردحذف