أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

هندرسون: "الحرب المقدسة" بين السعودية وإيران إلى أين؟

نشر الخبير في الشؤون الخليجية، سايمون هندرسون، تقريرا في معهد واشنطن للدراسات، تحدث فيه عن الأزمة بين إيران والسعودية، التي على إثرها لن يشارك الحجاج الإيرانيون هذه السنة في الحج.

وقال إنه "بسبب عدم تمكن طهران والرياض من التوصل إلى اتفاق حول تخصيص تأشيرات دخول ووضع ترتيبات أمنية تهدف إلى ضمان عدم تكرار ذلك النوع من التدافع المأساوي، الذي أودى بحياة المئات من الحجاج في العام الماضي، ذلك الحادث الذي تعرضت فيه إيران لأكبر عدد من الضحايا يفوق أولئك الذين لقوا حتفهم من أي بلد آخر".

وأوضح أنه "في الخامس من أيلول/ سبتمبر أعلن المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، أن الإيرانيين -الذين أصيبوا بجروح في العام الماضي ثم وافتهم المنية- "قتلوا" بسبب انعدام الرعاية المناسبة في المملكة".
ودعا إلى إعادة النظر في إدارة الرياض للأماكن المقدسة، ما يشكل في الواقع تحديا مباشرا لشرعية العائلة المالكة السنية في المملكة، منذ أن أعلن [الملك السابق فهد بن عبد العزيز] عام 1986، عن تغيير لقب العاهل السعودي من صاحب الجلالة ليصبح "خادم الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة "، بحسب هندرسون.



وذكر أنه "في السادس من أيلول/ سبتمبر أثار كلام خامنئي ردا عنيفا من قبل مفتي السعودية، [عبد العزيز آل الشيخ]، الذي وصف الأغلبية الشيعية في إيران بأنها "زرادشتية" و"ليست مسلمة".

وبين أن المشاعر المعادية للشيعة شائعة في المملكة العربية السعودية، كما أن "الزرادشتية" المنحرفة (تقديس النار) تُذكر أحيانا في الصحافة. إلا أن الاستخدام العلني جدا لمثل هذه الكلمات من قبل مفتي السعودية هو أمر غير عادي، على الرغم من أنه ليس مستغربا؛ نظرا لرسالة خامنئي [التي ذُكرت على موقعه الإلكتروني الرسمي].

"ولم يتوقف التصعيد اللفظي عند هذا الحد: فبعد ساعات قليلة من تلك الرسالة، شارك وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في هذه المناقشة المستقطبة، بتغريدة عن "التطرف المتعصب الذي يدعو له كبير علماء الوهابية وأسياد الإرهاب السعودي". وليس هناك شك بأن ذلك كان ردا مباشرا على كلمات المفتي (لأن اسم "الوهابية" يطلق في كثير من الأحيان على النسخة السعودية من الإسلام)، وتأكيدا على الادعاءات الإيرانية القائمة منذ مدة طويلة بأن الرياض تدعم الجماعة الإرهابية المعروفة بتنظيم الدولة".

وقال هندرسون: "سيكون ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان صانع القرار الرئيسي على الجانب السعودي، حيث من المرجح أن يحبذ اتباع نهج حازم بدلا من مقاربة تصالحية. فبصفته وزيرا للدفاع، كان الأمير بن سلمان المؤيد الرئيسي لعمليات التدخل التي قادتها السعودية في اليمن، والتي سبّبها الدعم الإيراني للمتمردين الحوثيين".

وتابع: "وقد أصبحت الآن تلك الحملة حربا بالوكالة بين إيران والسعودية، وهو الأمر بالنسبة للصراعات في العراق وسوريا، وبدرجة أضيق نطاقا في البحرين. أما الأقلية الشيعية في السعودية، التي تتركز في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المتاخمة للبحرين -المملكة التي هي مقر الأسطول الأمريكي الخامس- فمن المرجح أن تستشيط غضبا من الحرب الكلامية، وهناك احتمال حدوث خطأ في التقدير، بل حتى قيام اشتباكات عسكرية مباشرة. وفي ضوء هذا الخطر، يتعين على المجتمع الدولي العمل بشكل جماعي وفردي على حث الجانبين على تهدئة الخطابات".

انتكاسة أمريكية


وذكر أن التوتر يمثل انتكاسة لسياسة الولايات المتحدة؛ لأن إدارة الرئيس أوباما كانت تأمل في أن يتم تخفيض هذا العداء، على الأقل إلى حد ما، من خلال الاتفاق النووي مع إيران الذي تم التوصل إليه في العام الماضي.

 وفي مقابلة مع مجلة "نيويوركر" في كانون الثاني/ يناير 2014، قال الرئيس أوباما: "سيكون ذلك في مصلحة المواطنين في جميع أنحاء المنطقة إذا لم يكن لدى السنة والشيعة نية قتل بعضهم البعض... وعلى الرغم من أننا لم نحل المشكلة برمتها، فقد كنا قادرين على حمل إيران على العمل بالصورة المطلوبة، عدم تمويل المنظمات الإرهابية، وعدم محاولة إثارة الصراعات الطائفية في بلدان أخرى، وعدم تطوير سلاح نووي، بالإمكان رؤية التوازن بين دول الخليج السنية، أو بالأغلبية السنية، وإيران حيث توجد هناك منافسة، وربما شك، ولكن ليس على شكل حرب بالوكالة".

ويكمن جزء من التحدي لتهدئة الوضع في التعامل مع الاعتقاد الظاهري في المملكة العربية السعودية وغيرها من دول الخليج العربية على أن إدارة أوباما تفضل إيران.

وقد سببت مقابلة الرئيس الأمريكي مع مجلة "ذي أتلنتيك" في نيسان/ أبريل مفاجأة كبيرة في الرياض وعواصم أخرى، لا سيما عندما قال "إن المنافسة بين السعوديين والإيرانيين تستدعي منا أن نقول لأصدقائنا، كما للإيرانيين، إن عليهم أن يتوصلوا إلى طريقة يتقاسمون من خلالها الجوار ويقيمون نوعا من السلام البارد ".

وقبل ذلك بأربعة أشهر، كانت السعودية قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران بعد اقتحام سفارتها في طهران، وهي الحادثة التي تلت قيام المملكة بإعدام عالم الدين الشيعي السعودي [نمر النمر].

ليست هناك تعليقات: