االكشف عن السبب الحقيقي في مقاطعة السعودية والإمارات لقطر

- قد يعتقد الكثيرون إن أسباب الأزمة الخليجية القطرية كما تردد عبر الإعلام أو كما تم ترويجه هو دعم قطر للإخوان المسلمين أو تحالفها الاستراتيجي مع إيران أو تصريحات الأمير القطري تميم الأخيرة .. يؤسفني أن أقول لكم أن السبب الحقيقي للأزمة لاعلاقة لها بما ذكر على الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي ..وكل ما تم تدواله لا بتجاوز قنبلة صوتية أو الغبار الذي تم نثره لإخفاء السبب الحقيقي، دائما وأبدا حين يكون هنالك أزمة أو خلاف في عالم السياسية يكون السبب غالبا هو المصالح الاقتصادية وبالمعنى الأصح المال، وقد لا يختلف اثنان أن شرارة الأزمة ببن قطر والسعودية اندلعت عقب زيارة ترامب للسعودية التي قيل أنه جنى من هذه الزيارة ما يقارب 500 مليار دولار، في الحقيقة هذا الرقم ليس صحيحا لأن ترامب وقبل زيارته للسعودية طالب دول خليجية ثلاث بجمع ما يقارب ترليون دولار ونصف (ألف وخمس مائة مليار دولار امريكي) وطالب بهذا المبلغ على الطاولة.. قبل أن يغادر الرياض.

- ترامب وهو رئيس يفكر بعقلية الكاوبوي أو راعي البقر وهو فعلا يؤمن أن الخليج شعبا وحكاما ليسوا أكثر من بقر يملكون الكثير من المال الذي لا يستحقونه.. ترامب براغماتي ويريد العودة للشعب الامريكي وفي جعبته هذا المبلغ الضخم الذي سيساهم في تعزيز الاقتصاد الامريكي وهو يعلم أن هذا ما يهم الشعب الامريكي في أخر المطاف… وهذا ما صرح به ترامب بالأمس في آخر تغريدة له على التويتر حين قال (عدت لكم بمئات المليارات من الدولارات من الشرق الاوسط). وظائف وظائف… كما أن ترامب يريد إسكات منتقديه في الداخل بهذا الانجاز الاقتصادي الذي لم يسبق لأي رئيس أمريكي انجازه بعد 4 أشهر من فترة حكمه.

- الدول الخليجية الثلاث التي كانت ملزمة بدفع هذا المبلغ هي قطر والإمارات والسعودية.. ولماذا هذه الدول بالذات؟ لأنها الدول التي تتواجد أكبر القواعد العسكرية الأمريكية ومئات الآلاف من قوات المارينز .
كان هنالك توافق خليجي على دفع هذه الفدية لترامب إذا صح تسميتها كذلك وهي فعلا كذلك فدية حماية عروش حكام الخليج… ولكن ما حدث أن قطر تراجعت عن وعودها بدفع حصتها من هذه الفدية وهو الأمر الذي أغضب القيادة السعودية الإماراتية ودفعها للانتقام من أمير قطر شخصيا عبر فبركة تصريحات واختراق مواقع قطرية حكومية إعلامية .. وبعدها هجوم إعلامي شرس لازالت ناره لم تنطفئ بعد.



- طبعا الدول الثلاث لا تستطيع الحديث عن السبب الحقيقي الذي يقف وراء الخلاف بينهم لما سيسببه هذا الأمر من إحراج كبير فترليون دولار .. رقم خيالي ويفوق ميزانية الدول الثلاث مجتمعة … والتصريح بهذا قد يصيب اقتصاد الدول الثلاث في مقتل وقد تهبط أسهم البورصات هبوطا دراماتيكيا ويفقد المستثمرون والأثرياء ثقتهم ويهربون بأموالهم للخارج وهذا وقد يهدد أمنها القومي ناهيك عن الصعوبة التي ستواجها هذه الدول في تفسير أسباب دفع هذا المبلغ للسيد الامريكي ، وما يؤكد صحة هذا الكلام هو الغضب الامريكي من قطر بعد مغادرة ترامب الرياض فقد هاجم سياسيون أمريكيين قطر دون سابق إنذار وهدد بعضهم بنقل قاعدة العديد العسكرية من الدوحة إلى دولة خليجية أخرى أو الأردن، قطر طبعا والتي تعرف ميزانيتها عجزا كبيرا بعد الأموال الطائلة التي صرفتها على الجماعات الارهابية في كل من ليبيا وسوريا ومصر وحتى العراق… بالإضافة الى مصاريف بناء ملاعب كرة القدم والتي ستحتضن مباريات كأس العالم لكرة القدم سنة 2022.

- قطر حاولت المرواغة لا الرفض وهذا ما أغضب جيرانها العرب منها حيث شعروا أن أمير قطر شخصيا خدعهم وسخر منهم فكان هجومهم لاذعا وفيه من الاستعجال والسذاجة ما أظهر زيف أسبابه الحقيقة، طبعا لا يعقل أن يصدق أحد أن الإمارات والسعودية علموا قبل 3 ايام فقط بتحالف إيران مع قطر ولا اعتقد أنهم علموا بدعم قطر للاخوان قبل شهر أو شهرين ولسنا بتلك السذاجة لنصدق أن الخلاف هو بسبب التقارب الايراني القطري فهذا أمر مسلم به وتعرفه دول الخليج حق المعرفة قبل سنين وليس بالأمر الجديد عليها .. وإلا لماذا لم يغضبوا من أمير الكويت وهو يستقبل الرئيس الإيراني نفسه ويحضر له استقبال رسمي واحتفالات فرحا بزيارته؟ لماذا لم يغضبوا من الامارات وقيمة التبادل التجاري بينها وبين إيران وصلت الى 6 مليار دولار؟ لماذا لم يغضبوا من سلطنة عمان وهي حليف استراتيجي لإيران وتجمعهما علاقات مميزة؟ وكل هذه الدول هي عضو في مجلس التعاون الخليجي وتجمعها نفس الاتفاقيات …. لماذا كل هذا الغضب على قطر وحدها؟

- هذا أكبر دليل على أن السبب الحقيقي وراء خلاف الثلاثي لا علاقة له بإيران من قريب أو بعيد ولا بالإخوان ولا حتى بحماس .. بل هو ردة فعل غاضبة على أمير نقض بوعده ولم يدفع حصته للسيد الامريكي كما كان متفق عليه … واليوم وزير خارجية قطر ناقش نظيره الامريكي حول الخلاف ويبدو ان الأزمة في نهايتها … والحل طبعا هو أن تدفع قطر وهي صاغرة مثلها مثل الآخرين ولو بالتقسيط المريح - هذا المقال بقلم الدكتورة هدى جنات

 
© copyright 2017 أخبار الخليج جميع حقوق الطبع والتعديل محفوظة ل: موقع المحمول المحمول