أخبار السعودية

[أخبار-السعودية][btop]

أخبار الإمارات

[أخبار-الإمارات][grids]

أخبار الكويت

[أخبار-الكويت][btop]

أخبار قطر

[أخبار-قطر][btop]

بالصور: علي صالح يزعم خيانة الملك فيصل لمصر وفلسطين في حرب 1967, وينشر وثائق

أخبار الخليج| نقلاً عن "المحمول", وموقع المؤتمر الرسمي| كان الرئيس الراحل "علي عبد الله صالح" قد وعد المصريين منذ أيام قليلة بنشر وثيقة تاريخية تكشف خيانة المملكة العربية السعودية لمصر وتسببها في احتلال إسرائيل لسيناء وغزة ومناطق عربية أخرى, وكان هذا الوعد قد قطعه في مقابلة تلفزيونية على قناته والموالية له ولحزبه "المؤتمر", وهاهو صالح يفي بعهده وينشر الوثيقة عبر الموقع الرسمي لحزبه على الإنترنت.

بالصور: علي صالح يزعم خيانة الملك فيصل لمصر وفلسطين في حرب 1967, وينشر وثائق
فقد نشر موقع "المؤتمر نت", الذراع الإعلامية الرسمية لحزب الرئيس اليمني المخلوع عبد الله صالح, نشر وثيقة يقول إنها تؤكد خيانة الملك فيصل "رحمه الله" لمصر حيث يقول إن "فيصل" استعان بالولايات المتحدة الأمريكية لحث ومساعدة إسرائيل على احتلال غزة وسيناء والضفة الغربية من أجل إجبار قوات الجيش المصري على الإنسحاب من اليمن, حسبما جاء في الوثيقة المنشورة.
لن تنسحب القوات المصرية من اليمن، إلا إذا تحركت إسرائيل لاحتلال غزة واحتلال سيناء والضفة الغربية.. وتابعت الوثيقة أن ذلك سيجبر عبد الناصر على الانسحاب من اليمن.
وجاء في الوثيقة أن الملك فيصل وصف مصر ب"العدو الأكبر لنا" أي العدو الكبر للسعودية وأمريكا, وأنها تشجع وتدعم الثوار وتلهب مشاعر الشعوب ضد حكم آل سعود, في سعي واضح من مصر لإسقاط حكمهم, مُطالباً واشنطن بدعم الكيان الصهيوني لتنفيذ هجوم خاطف تستولي بها على المواقع المذكورة سالفاً, مما سيجبرها على سحب جيشها من اليمن, وتنشغل مصر بإسرائيل عنا مدةً طويلة، وبعدها لن يرفع أي مصري رأسه بعيدًا عن القتال.

كما جاء في الوثيقة أيضاً طلب الملك فيصل من واشنطن سرعة الاستيلاء على قطاع غزة الذي كان واقعاً تحت حكم مصر آنذاك, بالإضافة إلى الاستيلاء على الضفة الغربية من الأردن, لكي لا تبقى للفلسطينيين أية مطامع في أية أرض وقعت تحت أية إدارة عربية.

ولم يتسنّ لموقعنا التأكد من صحة الوثائق التي نشرها "المؤتمر.نت", كما نعتبر أن مسؤليتها بالكامل تقع على عاتق من نشرها, وهو المسئول الأول عن صحة ما ورد فيها من عدمه, وسننشرها كما هي كما وردت من مصدرها وللقراء الأفاضل الحق في الحكم النهائي على ما ورد فيها.
وثيقة-1-السعودية-اليمن-مصر
وثيقة-2-السعودية-اليمن-مصر

ليست هناك تعليقات: